بيوكرى في:25/08/2005

                                                                   بيان للراي العام

تابع الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان باشتوكة ايت باها باسف بالغ الخروقات التي واكبت انطلاق باقليم اشتوكة ايت باها، حيث عمد المسؤولون الى اغلاق المنطقة امام حركة المواطنات والمواطنين مما حرم اهالي وزوار منطقة تفنيت من الدخول اليها،اذ يتعين على كل من اراد الدخول الى المنطقة اداء ما يقارب 1400 درهم من اجل تمكينه من جواز الدخول- دملج- يسمح له بتجاوز الحاجز الامني المقام على بعد كيلو متر من قرية تيفنيت،مما نتج عنه كذلك حرمان المواطنات والمواطنين من الاستمتاع بالبحر خاصة وان هذه المنطقة تعتبر المتنفس الوحيد بالنسبة لساكنة الاقليم،كما  سجل الفرع منع الصيادين التقليديين بالمنطقة من  الالتحاق بقواربهم و ممارسة عملهم اليومي.

اننا في الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان باشتوكة ايت باها،وامام هذه الوقائع ،والممارسات الماسة بحق التنقل المنصوص عليه في المواثيق الدولية كما في القانون المغربي،والتي تعتبر كذلك تدخلا تعسفيا في الحياة الخاصة للفرد، نعلن للري العام مايلي:

E      ادانتنا لهذه الممارسات اللا مسؤولة والاقانونية .

E      مطالبتنا للجهات المسؤولة محليا ووطنيا بفتح تحقيق حول ما يراج بين سكان الاقليم حول تشجيع السياحة الجنسية من خلال اقامة هذا المهرجان  الغنائي المغلق.

E      تساؤلنا عن الفؤائد الاقتصادية والاجتماعية والثقافيةالتي سيجنيها الاقليم وساكنته من هذا المهرجان المغلق.

عن المكتب