بيوكرى في:27/08/2005

تقرير صحفي

حضر الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان باشتوكة ايت باها الندوة الصحفية المنظمة بمقر الجماعة  القروية لسيدي بيبي  يوم:27/08/2005 على هامش المهرجان الدولي RHYTMS OF PEACE المنظم مابين 25 غشت و29 غشت 2005 بمنطقة تيفنيت الساحلية باقليم اشتوكة ايت باها.

في البداية تناول الكلمة نائب رئيس جماعة سيدي بيبي موضحاأن الترخيص  بتنظيم هذا المهرجان  يندرج في  اطار التعريف بالمنطقة وبمؤهلاتها السياحية على الصعيد الوطني والدولي،كما اشار السيد نائب الرئيس الى بعض الصعوبات التي رافقت تنظيم هذا المهرجان بسبب حداثة تجربة المجلس الجماعي.ثم بعد ذلك تناول الكلمة منظم المهرجان والذي اشار في البداية الى تجربته وحنكته في تنظيم المهرجانات بكل من فاس ومراكش....،كما اشار الى ان الهدف من مهرجان تيفنيت هو اشاعة ثقافة السلام والانفتاح على الديانات الاخرى وتلاقح الثقافات،بالاضافة الى العمل على تنمية المجال القروي ،كما اكد على اعتذاره للحضور  على تاخره في تنظيم هذا اللقاء التواصلي مع الصحافة والمجتمع المدني،كما اعترف ببعض الخروقات التي واكبت تنظيم هذا المهرجان.وبعده فتح المجال لتدخلات و اسئلة واستفسارات الصحافة والهيئات الحاضرة حيث اشارت معظم التدخلات الى طابع السرية التي احيط بالمهرجان بالاظافة الى طغيان الهاجس الامني على التنظيم،وقد وجه معظم الحضور اللوم للسلطات المحلية على عدم اخبار المواطنين والمواطنات بالمهرجان وعدم اشراك المجتمع المدني،واكدوا جميعا على استنكارهم الشديد لما رافق تنظيم هذا المهرجان من خروقات بالخصوص منع ساكنة تفنيت من التنقل بحرية داخل ترابهم وارغامهم على حمل دمالج- شارات-  تسمح لهم بولوج المكان ،كماتمت الاشارة الى الاستحواد على الملك العمومي  والمتمثل في  السطو على شاطئ تفنيت و حرمان المواطنين والمواطنات من ولوجه قصد الاستمتاع والراحة خصوصا وان منطقة تيفنيت تعتبر المتنفس الوحيد لساكنة الاقليم ،وقد ركز الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان في تدخلات اعضائه على هذه الخروقات والتي سبق ان ضمنها في بيانه الذي اصدره يوم الخميس 25/08/2005  وفي مراسلاته للجهات المسؤولة محليا ووطنيا،كما تشبت الفرع كذلك بمطالبه المعلن عنها والمتمثلة اساسا في رفع التضييق على حرية المواطنات والمواطنين بمنطقة تفنيت وفتح الشاطئ في وجه العموم.

عن المكتب